​ مبادرة تطوير البنية التحتية في مختلف مناطق الدولة:


 

 

أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، بتنفيذ بُنية تحتية شاملة في جميع أنحاء الدولة، ووجّه سموه بتخصيص 16 مليار درهم لتنفيذ المبادرة التي أطلقها لتطوير البنية التحتية والمرافق الخدمية في مناطق الدولة كافة؛ بهدف دفع عجلة التقدم الاقتصادي والاجتماعي في هذه المناطق لتواكب ما شهدته دولة الإمارات من تطور حضاري وعمراني.

وتنقسم المبادرة إلى قطاعين رئيسين هما: القطاع الأول هو قطاع البنية التحتية، حيث غطَّت مبادرات سموه في هذا القطاع مجالات عدة، وتنوعت مشاريعها لتشمل منح الأراضي السكنية والفلل، وكذلك تطوير وتحديث شبكة الطرق والجسور، وإنشاء وتطوير وصيانة السدود، إضافة إلى تطوير موانئ الصيادين.

أما القطاع الثاني فيشمل التنمية الاقتصادية والاجتماعية والصحية، وقد حظي هذا القطاع باهتمام لافت في مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، من خلال قرارات ومشاريع عدة، شملت مجالات حيوية ومؤثرة تحقق الكثير منها لأبناء الدولة، كما أمر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بزيادة الاستثمارات في مختلف مناطق الدولة في قطاع الماء والكهرباء، لتصل إلى 5 مليارات و 700 مليون درهم.

ووفقا لبيانات التقرير العام للجنة مبادرات رئيس الدولة لعام 2014 ، فقد بلغت المشاريع التي تنفذها لجنة مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة إلى 125 مشروعا بقيمة 6 مليارات و526 مليونا و971 ألفا و400 ، والمشاريع التي تم تنفيذها أوقيد الانجاز حتى نهاية شهر أكتوبر من العام 2014 شملت بناء 7 مستشفيات وبناء 7 سدود و 3 مساجد إضافة إلى 35 مشروعا في مجال الطرق وإنشاء 4 موانئ و3 مشاريع للصرف الصحي و3 مشاريع للكهرباء والمياه في حين استحوذت المشاريع الخاصة بالإسكان والبالغة 63 مشروعا على النسبة الأ كبر من المشاريع ال 125 بنسبة 50% من إجمالي المشاريع .