الاخبار

 29/12/2018 03:30 م



 

أحيت وزارة شؤون الرئاسة اليوم، ذكرى "يوم الشهيد"، التي تصادف الثلاثين من نوفمبر من كل عام، بحضور أصحاب المعالي والسعادة الوكلاء، والمستشارين، وموظفي وزارة شؤون الرئاسة.

وبدأت المراسم بدقيقة صمت ودعاء لأرواح الشهداء، ثم قام بعدها، معالي أحمد محمد الحميري الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة، برفع علم الدولة على سارية قصر الرئاسة، متزامنا مع السلام الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، مجددا الولاء للوطن ولصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وإخوانه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الإمارات.

وقال معالي أحمد محمد الحميري : " إننا نقف في هذا اليوم؛ إجلالا لشهدائنا الأبرار، الذين سطروا بدمائهم وأرواحهم أنبل معاني العطاء والعز والكرامة، معاهدين الوطن على الذود عن ترابه، مقدمين إليه الأرواح، رافعين راية الوطن عالية ". وأضاف معاليه : " نعاهد قيادتنا أن نظل أوفياء لوطننا، ونبذل الغالي والنفيس للحفاظ على مسيرة اتحاده، فخورين بما تحقق على هذه الأرض الطيبة من إنجازات مشهودة ". ووجه معالي الأمين العام لوزارة شؤون الرئاسة تحية إلى أبطال القوات المسلحة وأجهزتنا الأمنية، الساهرين على حماية الوطن والمواطنين، وصون الاتحاد، وحماية السيادة، والدفاع عن أرض الوطن.