الاخبار

 17/01/2018 05:45 م



 

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، أُعلن أمس عن أسماء الحاصلين على منحة الدورة الثالثة من "برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار" خلال حفل أقيم ضمن فعاليات "أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018" المقام في "مركز أبوظبي الوطني للمعارض". وقام معالي أحمد جمعة الزعابي نائب وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس أمناء "المركز الوطني للأرصاد" بتكريم الحاصلين على المنحة بالنيابة عن سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.

وقال سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان تعليقا على اختتام الدورة الثالثة لبرنامج بحوث علوم الاستمطار :  "إن برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار يؤكد على دورنا الريادي في تعزيز الأمن المائي العالمي واستنباط الحلول المبتكرة اللازمة لمساعدة الأشخاص المعرضين لخطر الإجهاد المائي حول العالم".

وأضاف سموه: "من خلال هذه المبادرة الطموحة نقوم أيضا بتحقيق الهدف المتمثل في تنمية قدرات اقتصاد المعرفة في دولة الإمارات مع تشجيع ودعم التعاون البحثي الدولي المثمر".

وأكد سموه ضرورة تسخير جميع الموارد والاستعانة بالأفكار الخلاقة لتأمين إمدادات مستدامة من المياه النظيفة.. مشيرا سموه إلى أن دولة الإمارات تؤدي دوراً حيوياً في النهوض بالعلوم والتكنولوجيا اللازمة لتأمين المياه لجميع محتاجيها حول العالم وذلك في ظل الزيادة السكانية المتواصلة والضغط الكبير على المصادر المحدودة للمياه.

وقال معالي أحمد جمعة الزعابي في كلمة ألقاها خلال الحفل إن دولة الإمارات تعمل على إيجاد حلول حيوية ومبتكرة ومستدامة لقضية أمن المياه، وذلك بالتعاون مع العلماء والباحثين والمؤسسات الرائدة في هذا المجال. وأضاف معاليه: "أن إطلاق برنامج الإمارات لبحوث علوم الاستمطار ساهم في تحقيق جملة من النجاحات عبر مد جسور التعاون والتواصل والتنسيق مع كبرى المؤسسات البحثية واستقطاب أبرز العلماء لمشاركة أفكارهم وأبحاثهم وابتكاراتهم لاحتواء مشكلة شح المياه العالمية".

وأوضح أن هذه المبادرة الرائدة على المستوى الدولي أثبتت وخلال فترة وجيزة مدى أهميتها وجدواها في تقديم حلول مبتكرة لقضية نقص الموارد المائية ونحن نأمل من خلال تضافر جهودنا معا لأن نتوصل بالفعل إلى تطبيق هذه الأفكار المتميزة التي استقطبها البرنامج من مختلف أنحاء العالم على أرض الواقع".